منوعات معلوماتية

سبب تسمية حضارة دلمون بهذا الاسم: رحلة إلى أرض الخلود

المقدمة:

تعرف على سبب تسمية حضارة دلمون بهذا الاسم؟

حضارة دلمون هي واحدة من أقدم الحضارات المدنية في التاريخ القديم، وقد نشأت في جزيرة البحرين وشرق الجزيرة العربية في الألفية الثالثة قبل الميلاد. وقد أطلق السومريون على دلمون اسم أرض الفردوس والخلود والحياة، لأنها كانت موطناً لحضارة عريقة وثرية. وفي عام 2019، تم إدراج مقابر دلمون التي تعود إلى الألفية الثانية قبل الميلاد على قائمة التراث العالمي لليونسكو.

ولكن ما هو سبب تسمية حضارة دلمون بهذا الاسم؟ هل هو مرتبط بالجغرافيا أو التاريخ أو الدين أو الأسطورة؟ في هذا المقال، سنحاول معكم في موقع وثائقيه استكشاف إجابات مختلفة لهذا السؤال، مستندين إلى المصادر والمراجع العلمية الموثوقة.

اسم دلمون من منظور جغرافي

أول اقتراح لسبب تسمية حضارة دلمون بهذا الاسم يعود إلى موقعها الجغرافي، فهي محاطة بالماء من كل جهة. فجزيرة البحرين تقع في خليج على شكل حصان، يفصله عن شط العرب مضيق ضيق، وتحده من الشمال جزيرة تاروت في منطقة القطيف، ومن الشرق جزيرة فيلكا في الكويت، ومن الجنوب سواحل عُمان.

وهذه الميزة الجغرافية قد جعلت من دلمون مركزًا تجاريًا وثقافيًا هامًا. فهي حلقة الوصل بين بلاد ما بين النهرين والهند ومصر. وكانت تستورد وتصدّر بضائع مختلفة، مثل التوابل والعطور والأحجار الكريمة والخشب والنحاس.

ولذلك، قد يكون اسم دلمون مشتقًا من كلمة سامية قديمة تعني “الجزيرة” أو “الأرض المحاطة بالماء”، كما يقول بعض المؤرخين.

وهذا التفسير يتفق مع اسم دلمون عند السومريين، فهؤلاء كانوا يستخدمون نظامًا كتابيًا يسمى المسمارية، يستند إلى رسومات تشبه المسامير أو المثلثات. وفي هذه الكتابة، كان رمز دلمون يتكوَّن من ثلاث خطوط مائلة تشير إلى الماء، وخط أفقي فوقها يشير إلى الأرض.

اسم دلمون من منظور تاريخي

يعود سبب التسمية إلى تاريخها العريق، فهي واحدة من أقدم الحضارات التي عرفها الإنسان، وقد تركت آثارًا مهمة تشهد على عظمتها. ومن أهم هذه الآثار مقابر دلمون، التي تضم أكثر من 11 ألف قبر، وتعتبر أكبر مقبرة تاريخية في العالم.

وقد يكون اسم دلمون مرتبطًا بوجود هذه المقابر، فبعض المؤرخين يرون أنه مشتق من كلمة “دل” أو “دول”، التي تعني “القبر” أو “التل” في بعض اللغات السامية. وهذا التفسير يتفق مع اسم دلمون عند الأكاديين، فهؤلاء كانوا يستخدمون نفس الكتابة المسمارية للسومريين، ولكن بلغة مختلفة. وفي هذه اللغة، كان رمز دلمون يتكوَّن من ثلاث خطوط مائلة تشير إلى “الجبل” أو “التل”، وخط أفقي فوقها يشير إلى “الأرض”.

اسم دلمون من منظور ديني

يعود سبب التسمية إلى ديانتها وأسطورتها، فهي كانت تعبد آلهة متعددة، وأهمها إله الماء والحكمة أنكي، وإلهة الحب والجمال إنانا. وقد كان لديها معابد كثيرة، أهمها معابد بار بار الثلاثة في قرية بار بار.

وقد يكون اسم دلمون مرتبطًا بأحد هذين الإلهين، فبعض المؤرخين يرون أنه مشتق من كلمة “ديلا” أو “ديلا”، التي تعني “الإله” أو “الإلاه” في بعض اللغات السامية.

وهذا التفسير يتفق مع اسم دلمون في المصادر الدينية والأسطورية لبلاد ما بين النهرين. ففي هذه المصادر، تصف دلمون بأنها أرض المعابد المقدسة وأرض الخلود والحياة.

اسم دلمون من منظور أسطوري

يعود سبب التسمية إلى علاقتها بالأساطير القديمة لبلاد ما بين النهرين، ففي هذه الأساطير، تظهر دلمون كأحد المشاركات في القصص والمغامرات المثيرة. ومن أهم هذه القصص قصة خلق الإنسان، وقصة الطوفان العظيم، وقصة جلجامش وعنكاوا.

وقد يكون اسم دلمون مرتبطًا بأحد هذه القصص، فبعض المؤرخين يرون أنه مشتق من كلمة “دل” أو “دلي”، التي تعني “الحلو” أو “العسل” في بعض اللغات السامية.

وهذا التفسير يتفق مع اسم دلمون في الأساطير القديمة، ففي هذه الأساطير، تصف دلمون بأنها أرض العسل والتمور والزهور والحدائق، وأرض الفردوس والسعادة.

خاتمة

في هذا المقال، حاولنا استكشاف أربعة اقتراحات مختلفة لسبب تسمية حضارة دلمون بهذا الاسم، مستندين إلى المصادر والمراجع العلمية الموثوقة. وهذه الاقتراحات هي:

  • اسم دلمون من منظور جغرافي: يعني “الجزيرة” أو “الأرض المحاطة بالماء”.
  • اسم دلمون من منظور تاريخي: يعني “القبر” أو “التل”.
  • اسم دلمون من منظور ديني: يعني “الإله” أو “الإلاه”.
  • اسم دلمون من منظور أسطوري: يعني “الحلو” أو “العسل”.

ولكن هل يمكن أن نجد إجابة نهائية وحاسمة لهذا السؤال؟ ربما لا، فحضارة دلمون هي حضارة غامضة وغنية بالتاريخ والثقافة والديانة والأسطورة، واسمها قد يحمل معانٍ متعددة ومتداخلة. وربما هذا ما يجعلها حضارة مثيرة للاهتمام والبحث.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى